تسجيل الدخول

~ على هامش تويتر ..

قُرأ ~1673

في تويتر تكون بعض تغريداتي تكون قريبة لقلبي لسبب ما

فضلت أن أجعل لها مكاناً ثابتاً هنا كي لا يطويها النسيان

دمتم ,

 

 

 

أأشكوكَ لك !

أأبكيك عندك !

أأهرب منك … إليك !!

” لا غديت أربع جهاتي وين دربي للهروب “

 

*

لا تربّت على كتفي في حُلم !

لا تُرغم ملامحك الهزيلة على الابتسام !

لا تفتعل السعادة من أجلي !

أعرني كتفك لأبكي عليه فقط …

 

 

*

 

أبواب قلبي مغلقة حتى إشعار آخر !

 

*

يسألني بصوتٍ أنهكه الأسى : صدقتيبي !

وأنا أفتش في داخلي عن عذرٍ يداري خيبته فلا أجد .

 

*

يبدو أن عقلي المسكين يرفض استيعاب فصلك الأخير

مازال يستحضرك بمناسبة وبدون مناسبة

أنا لا ألومه !

كيف ألومه وأنت أجمل انكساراته؟

وأعذب مصائبه ؟

اتركه ياصاحبي أعطه مساحة مستفيضة من الوقت

ليدرك أنك خيبت ظنونه أخيرًا!

 

*

كنتَ على مقاس أحلامي بالضبط !

مع ذلك لم ترتدي أياً منها

تركت ” أحلامي ” معلقة !

 

*

مُذ ولجت عالمي

منذ ابتسامتك الأولى

شيئٌ ما في داخلي كان يخبرني أنك مشروع افتقاااااد

مشروع حنين جارف ومشاعر مبهمه !

مشروع ” قصيدة ” !

 

*

الصفحة قيد الكتابة *diz*

شارك هذه التدوينة
  • Twitter
  • Facebook
  • email
  • Delicious
  • Google Bookmarks
    Content Protected Using Blog Protector By: PcDrome.